we could not find any results for
reports
منافسة غريبة في "جيل الإنجيل"
الخميس ٣٠ يناير ٢٠١٧
صونيا السمراني - بدأت المرحلة النصف نهائية من برنامج "جيل الإنجيل" الّذي يُعرض كل نهار إثنين الساعة 9:30 مساءً على شاشة الـ"أو.تي.في.". في هذه المرحلة تنقسم الحلقة إلى جزئين، يتبارى في كلٍّ جزءٍ فريقان مختلفان، ليفوز في نهاية الحلقة الفريق الّذي حصل على أعلى نسبة أجوبة صحيحة. بدأت الحلقة بكلمات شكرٍ قدّمها الأب جوزف سويد من القلب إلى الله أوّلًا ، إلى محطة الـ"أو.تي.في" وتحديدًا الأستاذ روي الهاشم وجميع العاملين فيها وإلى عائلة البرنامج من فريق الإعداد وصولًا إلى جميع الأشخاص الّذين يدعمون مسيرة "جيل الإنجيل". وكعادته، لا ينسى الأب سويد أن يشكر كل إنسان قدّم المساعدة لفقير أم محتاج في الأعياد. في مطلع الحلقة، تبارى فريق "خبز الحياة" وهو مؤلّف من كبار الطباخين: شيف ريتشارد خوري، شيف أنطوان الحاج وشيف شادي زيتوني مع فريق "سانتا كيارا" المؤلّف من الإعلاميّة ندى صليبا، الإعلاميّة سنتيا أسمر والإعلاميّ جلال عسّاف. ساد جوٌ من المرح والفكاهة على المنافسة في الفقرتين الأولتين، لكنّ النتيجة خفّضت من حرارة الطباّخين الّتي أمست باردة مع خسارة فريقهم. على الرغم من عدم تأهلّهم إلى النهائيات إلّا أنّ مشاركتهم في البرنامج تركت بصمتها وربّما تكون أهم من الجائزة الأخيرة. فمن جهته، شكر أنطوان، الأب سويد على برنامجه الّذي يُضيف ثقافة الإنجيل على كتاب معلومات الإنسان مشيرًا إلى أنّها تساوي مشاركته في قداسيين متتاليين. هذا ما أثنى عليه ريتشارد مؤكّدًا على أهميّة البرنامج الإنجيليّة الّتي يستفيد منها يوميًّا. وأكمل زميلهما شادي متمنيًّا أن تكون سنة 2017 خيرًا على الجميع. أمّا فريق "سانتا كيارا" الّذي فاز بالمنافسة ضد فريق "خبز الحياة" فهو أيضًا عبّر عن إمتنانه للمشاركة بالبرنامج. فأكّد جلال أنّ المحبةّ هي جوهر الدين المسيحيّ داعيًا المشاهدين إلى قراءة الإنجيل. هذا ما وافقت عليه ندى الّتي أشارت إلى أهميّة البرنامج الّذي ينشر الوعي حول الإنجيل في ظلِّ ساحةٍ إعلاميّة قد تكون فاسدة. وشكرت سينتيا الأب سويد على دعوتها إلى هذا البرنامج الّذي قرّبها من الإنجيل والكنيسة. مع إنتهاء الجزء الأوّل وقبل البدء بالجزء الثاني من الحلقة، كان للفن وقفة مميّزة مع المرنّم جان إيف راضي الّذي أنشد الترانيم والرسّام غسان محفوظ الّذي عرض لوحاتٍ عديدة كان قد رسمها في السنوات الماضيّة، تنوعّت مواضيعها بين الأمومة والتراث والسيارات القديمة ولوحة رمزيّة تنقُلُ نضجًا فنيًّا كبيرًأ. بدء الجزء الأخير مع الزملاء الإعلامييّن الّذين وضعوا صداقتهم جانبًا وتنافسوا بجديّة عاليّة. فمن جهته كان فريق "كلمة يسوع" وهو مؤلّف من المراسلة والمذيعة ريتا نصّور أنجليني وزميلتها المراسلة لارا الهاشم والإعلاميّة ميا سعيد ينافس بذكاءٍ واضح، لكّن منافسه من جهةٍ أخرى كان أقوى مع مقدّم الأخبار غابي مراد والمراسلة نانسي صعب والمراسلة ميلفين الخوري تحت شعار "كلمة الحب". وبالفعل فاز الحب مع فريقه "كلمة الحب" حاصدًا 103 علامات، وبذلك يكون قد تأهّل إلى النهائيات. مرحلتان من النصف نهائي تفصلنا عن الحلقة النهائية، وفريقان جديدان سيتباريان على اللقب للفوز بسفرة الأحلام الدينيّة السياحيّة.
Share this program
Share this page with your friends