we could not find any results for
interested in
Live Event?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to Live Event
report
البطريرك لحّام في رسالة مؤثّرة: أغادر مرغماً مقهوراً ديراً ومقراً بطريركياً فارغاً!
السبت ٠٩ حزيران ٢٠١٨

المقر البطريركي الصيفي – عين تراز 8 حزيران 2018

صاحب الغبطة البطريرك يوسف الكلي الطوبى!

أصحاب السيادة المطارنة أعضاء السينودس المقدّس الموقرين!

حضرات الرؤساء العامين الجزيلي الاحترام!

حضرات الرئيسات العامات الجزيلات الاحترام!

ومن خلالكم أبناء وبنات كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك الأحباء!



تحية مع تقديم فائق الاحترام

اليوم الجمعة الثامن من شهر حزيران 2018 أغادر المقر البطريركي مرغماً مقهوراً وأعرض عليكم ما يلي، والدمعة في عيني!

أعدت بناء المقر البطريركي بعد أن هدّم عام 1982 وبقي مهجوراً حتى عام 2004. وأقيم فيه منذ عام 2004 في شقة مؤلفة من غرفتي نوم وصالون ومطبخ صغير. أقيم فيه بضعة أيام في الصيف وأثناء انعقاد السينودسات.

على أثر استقالتي (أو إقالتي) في 6 أيار 2017 نقلت مكتبتي وحاجياتي كلها من الربوة ودمشق والقاهرة إلى عين تراز. وانتقل معي من يخدمني منذ عدة سنوات. وكان في الدير عاملان تنظيف قبطيان وطباخة ورئيس الدير الكاهن طوني قسطنطين. انتخب غبطة البطريرك يوسف. وحالاً كتبت له برسالة أعلمه برغبتي في الإقامة في شقتي في عين تراز مع من يخدمني. أجاب غبطته برسالة يطلب مني أن أغادر الشقة إلى إحدى الغرف. وصرف من يخدمني. أجبته بتاريخ 8 آب وشرحت له بضرورة بقائي في المقر البطريركي الفارغ وفيه 50 غرفة! وحتى تاريخه (حزيران 2018) لم أنل جواباً من غبطته، بالرغم من الرسائل الخطّية والالكترونية أو مساجات! وطلبت وساطة مطارنة وعلمانيين ولم يتجاوب غبطته مع أحدٍ منهم ولم يتجاوب حتى مع السفير البابوي في دمشق.

وأرسلت رسالة إلى سينودس شباط 2018 وعرضت عليهم الأمر وتصرفات الكاهن طوني المشينة والمهينة تجاهي. مع العلم أن الكاهن يقاطعني تماماً ومن معي منذ 3 آب. ويا للأسف لم يهتم السادة المطارنة أو اهتموا ولم يأخذوا نتيجة، أو اكتفوا بجواب مؤسف أنهم يوافقون على قرار البطريرك ولم يعملوا شيئاً بشأن الكاهن الذي يتعمد إهانتي ومقاطعتي! ولا أريد أن أصف سلسلة الإهانات لي ولمن معي! وقد صرّح مؤخراً أو أنا او البطريرك في عين تراز!

المؤسف أن غبطته لم يتجاوب مع أية وساطة! وفي سينودس شباط 2018 أعفاني من رئاسة اللجنة الليترجية دون كلمة شكر ودون إعلامي بذلك ودون طلب أية معلومات حول هذه اللجنة التي كنت رئيسها على مدى 32 سنة! (1986-2018).



أيها الأحباء!

أغادر مرغماً مقهوراً ديراً ومقراً بطريركياً فارغاً! لم يعقد فيه سينودس شباط 2018 ولن يعقد فيه سينودس تشرين الثاني 2018! فيه 50 غرفة فارغة مهجورة! أغادر هذا الدير الحبيب والعزيز على قلبي والدمعة في العين! لقد خدمت البطريركية 43 سنة (26 سنة في القدس و17 سنة بطريركاً) ويطلب مني أن أغادر شقة أرتاح فيها في شيخوختي (85 سنة). لكي تبقى فارغة مهجورة! أغادر والدمعي في العين وفي القلب! مهاناً مرذولاً أنا ومن معي في خدمة البطريركية! أغادر بعد معاناةٍ أشهر طويلة من السنة الأولى من استقالتي (أيار 2017-أيار، حزيران 2018). ومع المزمور أقول: لقد نُسيتُ كميت من القلب! أكتب هذه المطالعة والدمعة في العين والقلب!

وأتساءَل: لماذا كل هذا؟ لا بطريرك يجيب بالرغم من رسائل التوسل والاسترحام والمحبة والدعوة إلى الحوار! ... والمؤسف أنه في هذه المدة والسنة الأولى من استقالتي لم يزرني إلا مطران واحد! وغبطته لم يتصل بي حتى تلفونياً. وبالطبع لم يقم لي حفلة وداع أو تكريم لا في سورية ولا في لبنان. ولم يشكرني في خطاباته وزياراته في هذه السنة الأولى! ... وقد عشنا معاً 17 سنة! ...



أجل أغادر والدمعة في عيني وفي قلبي!



وأختم بطلبين:

أولاً: أن أعود بكرامتي إلى الشقة في عين تراز.

ثانياً: أن يغادر الكاهن طوني المقر البطريركي.

وربما فكرتم بعقاب مناسب تكفيراً عن الإهانات الكثيرة تجاهي وتجاه جميع سكان الدير.

أعتذر منكم إذا كنت أسأت إليكم بهذه الرسالة! ولكني رأيت من واجبي أن أكتبها وكأنني أودعكم! صلّوا لأجلي! والمخلص يسوع بيننا!

مع المحبة وطلب الدعاء

أخوكم

+ غريغوريوس الثالث

بطريرك

الثامن من حزيران 2018

الجمعة الحزينة!

أنا يا عصفورة الشجن!

مثل عينيكِ بلا وطنِ!


Share this article