we could not find any results for
interested in
Live Event?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to Live Event
report
الرئيس عون: للمحافظة على استمرار التسليفات والقروض لدعم الطبقة الوسطى
الثلاثاء ١٣ شباط ٢٠١٨

طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من جمعية مصارف لبنان المحافظة على استمرارية العمل الاقتصادي، واستمرار التسليفات التي من شأنها ان تدعم الطبقة الوسطى في لبنان.



 



موقف الرئيس عون نقله عنه رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزف طربيه الذي زار قصر بعبدا قبل ظهر اليوم على رأس وفد من الجمعية، حيث عرض مع رئيس الجمهورية الاوضاع العامة في البلاد والتطورات الاخيرة، ودور المصارف في المحافظة على الاستقرار المالي. كما تم التطرق الى الاجراءات التي تتخذها المصارف بالتنسيق مع مصرف لبنان، والتي كانت موضع بحث في زيارة نائب وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة الارهاب السيد مارشال بيلنغسلي. واثار رئيس الجمعية واعضاء الوفد موضوع الرسوم المطروحة على القطاع المصرفي والازدواج الضريبي والرسوم على الفوائد، مشددين على اعتماد العدالة في تطبيق الضرائب.


وتم التداول خلال الاجتماع بعدد من الاقتراحات التي وعد الرئيس عون بدرسها مع المعنيين


 



وبعد اللقاء ادلى الدكتور طربيه بتصريح الى الصحافيين فقال:


"قمنا بزيارة لفخامة الرئيس على رأس جمعية مصارف لبنان ضمن اطار الزيارات الدورية التي نقوم بها لفخامته، وخصوصاً بعد تلاحق الاحداث على الساحة اللبنانية والمنطقة. وكان تركيز على استمرار الاستقرار السياسي والامني في لبنان الذي قطع في الاسبوعين الماضيين اشواطا بعيدة، بفضل قدرة فخامة الرئيس على استيعاب التطورات التي حصلت."


وأكد طربيه على "ان الاحداث القادمة تفرض علينا استمرار التحاور، سواء كان ذلك يتعلق بالمراجعات التي تقوم بها وزارة الخزانة الاميركية على القوانين المتعلقة بقضايا الامتثال، او بمتابعة العقوبات على بعض الجهات الموجودة في لبنان او في الخارج، إضافة الى مواضيع اقتصادية اخرى تبرز من وقت الى آخر كقضية الغاز والتحرش الاسرائيلي في موضوع استكشاف الغاز اللبناني، إضافة الى المعارك العسكرية الدائرة في سوريا وما يحصل خلالها من استعمال للاجواء اللبنانية. فكل هذه المواضيع من شأنها التأثير على الاستقرار، ونحن كنا بالفعل ممتنين لفخامة الرئيس عون على التكاتف الوطني الذي حصل على هذا الصعيد، والذي اتاح للاسواق الاستمرار بالعمل بصورة جيدة، وقد طمأننا فخامته الى استمرار الاستقرار المبني على التعاون والوحدة الوطنية."



 



سئل: هل تم حل مسألة القروض السكنية والفوائد المتعلقة بها؟


أجاب: "في الموضوع الاقتصادي التقني، هناك توجيهات من قبل فخامة الرئيس بضرورة المحافظة على استمرارية العمل الاقتصادي، واستمرار التسليفات التي من شأنها أن تدعم الطبقة الوسطى. وهناك ثقة كبيرة بالقطاع المالي وبمصرف لبنان الذي يدير هذه الامور. وبالفعل نحن لسنا في جو ازمة، بل في جو معالجات تتطور على ضوء الحاجة."


سئل: كيف كانت انعكاسات توقيع عقود النفط مع الشركات حول البلوكين رقم 4 و9 على الوضع الاقتصادي؟


أجاب:"إن التوقيع بالنسبة للبنان كبلد نفطي واعد، يعتبر قضية مهمة جداً. فليس فقط لبنان من يترقب نتائجه، بل جميع الاسواق المالية التي تتعاطى معه، وكذلك المصارف التي لها ديون عليه، إضافة الى المودعين اللبنانيين الذين ينتظرون دائماً إيجابيات تشجعهم على استمرار التعاطي مع الاقتصاد اللبناني. فهذا حدث مهم جداً، وستكون له تفاعلات ايجابية في المستقبل على ضوء الاستكشاف والتقدم الذي سيحصل على صعيد تنفيذ العقود التي وُقّعت." 


 



الى ذلك، استقبل الرئيس عون النائب حكمت ديب الذي عرض معه الاوضاع العامة في البلاد، وراجع في موضوع اخلاءات الضاحية الجنوبية لجهة استكمال اعادة الاملاك الى اصحابها وهي العملية التي بدأت قبل مدة وتمت فيها اعادة نحو الف مسكن، ولا يزال هناك 200 عقار ينبغي توفير التمويل اللازم لاخلائها.


واوضح النائب ديب ان الرئيس عون مهتم بمتابعة هذه القضية قبل انتخابه رئيساً للجمهورية، وان اهالي المريجة والشياح وبرج البراجنة وسقي الحدث يعلّقون اهمية كبيرة على دوره في الحصول على حقوقهم.


 



واستقبل الرئيس عون رئيس تيار "صرخة وطن" السيد جهاد ذبيان الذي قال بعد اللقاء: "بعدما مرت غمامة الصيف وادبرت، ها هو الغيم والخير والغيث قد اقبلوا، ورهان الشعب اللبناني على فخامة العماد ميشال عون هو بمكانه. ونحن على يقين ان آمالنا سوف تتحقق ببناء دولة المؤسسات والرقي بالانسان.


وعلى الصعيد الانتخابي نقول: كن حراً دقيقة واحدة كي تصبح حراً مدى الحياة."

Share this article