we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
الممثل زياد عيتاني الى الحرية، والمقدَّم سوزان الحاج موقوفة بقرارٍ من القاضي ابو غيدا
الثلاثاء ١٣ آذار ٢٠١٨

 



بعد 100 يوم من التوقيف بشبهة التعامل مع اسرائيل عاد المسرحي زياد عيتاني الى منزله في طريق الجديدة حرا بناء على قرار قاضي التحقيق رياض ابو غيدا باخلاء سبيله عن حق واصدار مذكرة توقيف وجاهية بحق المقم سوزان الحاج. كانت هذه الكلمات الاولى له فور خروجه من المديرية العامة لقوى الامن الداخلي حيث كان موقوفا لدى فرع المعلومات

باقل من ساعة على القرار القضائي اصبح زياد عيتاني حرا. اذا ان اخلاء السبيل كان قد عرض من قبل ابو غيدا على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس الذي وافق عليه ، عندها اصبح القرار نافذا وارسل قاضي التحقيق اشعار اخلاء السبيل الى النيابة العامة العسكرية لارساله الى مكان توقيف العيتاني.

قرار توقيف الحاج اتى بعد اربع ساعات على استجوابها، انتهت باول مواجهة لها مع الغبش. وكلاء الدفاع عنها ومن بينهم زوجها، كانوا يتوقعون هذا القرار رغم ثقتهم ببراءتها وبفبركة سياسية لملفها. رئيس لجنة الدفاع النقيب السابق للمحامين رشيد درباس بدا غير ممنون بعد خروجه من الجلسة رغم اثنائه على لباقة معاملة قاضي التحقيق لموكلته الذي استجوبها جالسة وما انفك يناديها بالمقدم، وتأكيده على ان الحاج كانت متماسكة ولم تعترف بأي مما نسب اليها. ولما قالت الحاج للغبش بأنه يفتري عليها، كان جوابه : انا اخطأت ويجب أن ندفع الثمن جميعنا كما اعترف بانها ليست المرة الاولى التي يقوم فيها بذلك. درباس اكد أن التسجيلات التي ووجهت بها الحاج لا تشكل قرائن وقد وضعت خارج سياقها، وقد اودع قاضي التحقيق مذكرة طلب فيها التحقيق مع المحققين في امن الدولة وارجاء الاستجواب الى حين البت بقضية عيتاني

في المقابل تؤكد مصادر قضائية لل otv أن تسجيلات الغبش الحاج ستكون صادمة يوم تعرض على الرأي العام. وتشير مصادر مطلعة الى ان توريط عيتاني حصل ما بين 10/11 و 23/11 اي بعد شهر على وضع الحاج بالتصرف. الغبش اربع مرات انشاء حساب وهمي على فايسبوك باسم نيللي جايمسون من دون ان ينجح بسبب توقيف فايسبوك للحساب الى ان نجح في امرة الخامسة. ارسل طلب صداقة لزياد الذي يقبله، فراسله عبر ال messsenger بكلمة hi فلم يرد عليه، ثم كتب له: اتصل بي عندما تتوفر لديك خمس دقائق فلم يجب ايضا. عندها ارسل له الغبش رسالة مشفرة تتضمن اسماء كل الوزراء في الحكومة اللبنانية وارقامهم واعد تقريره الذي قدمة لامن الدولة مع رمز التشفير.

لكن بنتيجة التوسع بالتحقيق الفني تبين أن العيتاني لم يفتح هذه الرسالة، ومن هنا بدأت القصة. التي لم تنه بعد في انتظار صدور القرار الاتهامي الذي قد يحسم الوضع القانوني للعيتاني وغبش والحاج.

Share this report