we could not find any results for
interested in
Live Event?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to Live Event
report
دريان بذكرى استشهاد المفتي خالد: كان أكبر خصوم الانقسام الداخلي
الخميس ١٦ أيار ٢٠١٩

زار مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، ضريح المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد في منطقة الأوزاعي، لمناسبة الذكرى 30 لاستشهاده، بحضور شخصيات سياسية ودينة واجتماعية وثقافية وتربوية وأبناء المفتي الشهيد وعائلته، وقرأ الجميع الفاتحة عن روحه.

وقال المفتي دريان في بيان للمناسبة: "تحضر الذكرى الثلاثين لاستشهاد المفتي الشيخ حسن خالد هذا العام، فتوقظ في نفوسنا المثل والأخلاق والقيم التي كانت تحركه، ولعل المفتاح الأساس لفهم شخصيته، هو تعبير أو مصطلح: أخلاق المسؤولية. تحضر اليوم الذكرى الثلاثين لاستشهاده. وهي ذكرى عزيزة على قلوب المسلمين واللبنانيين والعرب، للموقع السامي الذي احتله المفتي الشهيد، في عمق المشهد الديني والسياسي، طوال سنوات النزاع الداخلي".

وأضاف: "كان المفتي الشهيد حسن خالد أكبر خصوم الانقسام الداخلي. وعمل كل ما بوسعه لإنهاء ذلك النزاع. فمن وجهة نظره، أن كل الأسباب التي كان يذكرها المتقاتلون، لا تستدعي حمل السلاح، ولا الاستعانة بهذا الطرف أو ذاك، على الاستمرار في التقاتل. ورأى دائما أن التدخلات الخارجية وإغراء الأطراف على تسعير النزاع، كل ذلك يهدد الوجود الوطني والعيش الإسلامي - المسيحي في لبنان والمشرق العربي. فالحلّ يكون بعودة أطراف النزاع إلى رشدهم، ومعالجة كل المشكلات على طاولة التفاوض والتوافق".

وتابع: "في العام 1983 أصدر المفتي خالد مع الشيخ شمس الدين، وثيقة الثوابت العشر، التي تنص على أن لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، ولأن التواصل بين السياسيين كان معطلا بسبب سيطرة أمراء الحرب، فالمفتي خالد عمد إلى جمع السياسيين بدار الفتوى بشكل منظم، للتشاور في طريقة لوقف النزاع. وكان شعاره الدائم، العودة إلى الدولة القوية والعادلة، وحكم القانون، والانطلاق من قيام الدولة الحريصة على الأرض والشعب، لمقاومة العدو الإسرائيلي الذي وصل إلى بيروت. وعندما تدخل العرب لإنهاء الحرب، وشكلوا لجنة لذلك، تعاون معها المفتي الشهيد، ومضى والبطريرك صفير إلى الكويت للاجتماع بها، وقدم لها اقتراحاته، وعلى طريق المساعي لإنهاء النزاع، استشهد المفتي حسن خالد في 16 أيار عام 1989 في تفجير لموكبه، بجوار دار الفتوى، بمحلة عائشة بكار. لذلك، فاته رحمه الله، مؤتمر الطائف الذي أنهى النزاع المسلح وأصدر وثيقة الوفاق الوطني، آخر العام 1989. وفي خضم مساعيه للتصدي للنزاع الوطني ومخاطره، ما غفل الشهيد عن مواجهة الأزمة الاقتصادية والمعيشية، التي تسببت الحروب بها، فقام على إنشاء صندوق الزكاة لمكافحة الفقر والحاجة، وتوجيه المسلمين إلى ضرورات التضامن للطعام من الجوع، والأمن من الخوف".

وختم دريان: "المفتي الشهيد حسن خالد، هو الذي أعاد صياغة دور دار الفتوى، بحيث تظل دارا لسائر اللبنانيين، ومرجعية في أزمنة الرخاء والشدة، وعلى يديه، وبهذا الهم والأفق، تربى الجيلان اللذان يسودان في هذا المجال الديني إلى هذه الأيام. لذلك، على خطاه رحمه الله، نعلن استمرارنا على العهد والوعد، والأمانة للوطن والمواطنين. وعلى ثغر الأمانة هذا، استشهد علماء منا، منهم الشيخ أحمد عساف، والدكتور صبحي الصالح. ونحن عندما نتذكر شهودهم وشهادتهم رحمة الله عليهم، فإننا نعلن الثبات على المبادىء التي أرسوها، والآفاق التي افتتحوها، قال تعالى: "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا". رحم الله شيخنا المفتي الشهيد، ورفاقه الشهداء الأبرار، وألهمنا الشجاعة والصبر واحتساب الأجر، والعمل بما يرضاه ورسوله".



 


Share this article