we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
كيف اُلقي القبض على ابو عجينة؟
السبت ٠٩ أيلول ٢٠١٧

من تباهى في 22 ايلول 2012 بتنصيب نفسه رئيساً لجمهورية مستقلة اسمها عرسال، صار اليوم في قبضة الجيش اللبناني. 



رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري، والملقب بأبو عجينة، اوقفته دورية لمخابرات الجيش اللبناني في داخل بلدة عرسال كما تؤكد معلومات otv. فما هي التفاصيل ؟



تنطلق المعلومات نفسها من ان قوة للجيش قد دهمت منزل ابو عجينة ليل الجمعة، من دون العثور عليه، ليأتي توقيفه بعد استدراجه. 



هذا التوقيف جاء على خلفية الاعترافات التي ادلى بها ابن مصطفى الحجيري ابو طاقية المدعو عبادة الحجيري الذي اعترف ان ابو عجينة حرض على قتل الرائد الشهيد بيار بشعلاني والمعاون ابراهيم زهرمان بعدما جاء بهم المسلحون مع رفاقهم العسكريين الى مبنى بلدية عرسال انتقاماً لقتل خالد حميد. وفق اعترافات عبادة الحجيري فإن علي الحجيري شارك بالتنكيل بجثتيهما بعدما القى خطاباً وصف فيه عناصر الجيش اللبناني بالكفار وان مصيرهم هو الاعدام ليكونوا عبرة لكل من يدخل الى عرسال. مشهد احتفل به ابو عجينة بآلية الجيش اللبناني برفقة عبادة الحجيري في شوارع عرسال في 1 شباط 2013. 



هذا مع العلم ان مذكرة توقيف صدرت بحق علي الحجيري بتهمة المشاركة في الكمين الذي نصب للجيش فس عرسال واستشهد في خلاله الرائد بشعلاني والمعاون زهرمان بعد امتناعه عن المثول امام المحكمة العسكرية في هذه الدعوى.



اعترافات ابن ابو طاقية تلفت ايضاً الى ان علي الحجيري كان اشد الداعين لقتل العسكريين الاسرى في معركة عرسال 2014 بعد اقتيادهم الى منزل مصطفى الحجيري، كما انه كان مسؤولاً عن المجموعة المسلحة التي سلمت العسكريين الاسرى الى جبهة النصرة.



برز نجم علي الحجيري في 22 ايلول 2012 يوم تفاخر في حديث لصحيفة الاخبار بأنه مع من سماهم ثواراً سوريين باتوا يسيطرون على 100 كلم من الحدود مع سوريا من القاع الى عرسال.



وفي هذه الجمهورية المستقلة جرد مسلحو ما عرف بالجيش السوري الحر قوة من الجيش اللبناني خلال دورية لها من سلاحها.



ارتبط اسم علي الحجيري بكمين وادي رافق الذى اودى بحياة 4 شبان من الطائفة الشيعيدة في حزيران 2013، قبل ان يتعرض لكمين بدوره على خلفية هذه الجريمة ويصاب بطلق ناري.



ووفق المعلومات فإن بصمته حاضرة ايضاً في عمليات ارهابية عدة طالت المناطق اللبنانية ابرزها التفجير الذي استهدف مدينة الهرمل في كانون الثاني 2014.



سقط علي الحجيري، بانتظار آخر اوراق التين مصطفى الحجيري الذي لا يزال متوارياً حتى الساعة، فيما معلومات otv تشير الى ان الرجل لا يزال داخل بلدة عرسال.


Share this report