we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
كيف يفنّد المطلعون تقصير وزاة الشؤون الاجتماعية في ملف النازحين السوريين
الأحد ٠٩ أيلول ٢٠١٨

يوما بعد يوم تثبت ترتيبات العودة الطوعية للنازحين، ان سوريا باتت اكثر امانا. كالمئات الذين سبقوهم، انطلقت قوافل لنازحين سوريين من مختلف المناطق اللبنانية الى القلمون الغربي ومحافظة حمص بترتيب من الامن العام اللبناني وبمواكبة من مخابرات الجيش اللبناني الذي رافقتهم حتى المعابر الحدودية. 



في الارقام الرسمية التي حصلت عليها ال otv بلغ عدد النازحين المرحلين طوعا من مختلف نقاط الانطلاق التي حددها الامن العام: 



برج حمود: 149 



طرابلس: 82



العبودية: 49



البقيعة: 37



المصنع: 48



عرسال: 227



شبعا: 37



النبطية: 83



صيدا: 66



ليصبح مجموع النازحين المرحلين طوعا في الدفعة الاخيرة 778.



وفيما النازحون يبدون الرغبة في العودة الى وطنهم الأم، لا يزال التخبط سيد الموقف على صعيد التعاطي الرسمي مع الملف. ففي حين تسلمت السفارات الروسية من 11 بلدا داتا بعدد النازحين، لا تزال هذه الارقام غامضة في لبنان، مع حجب وزارة الشؤون لها عن الامن العام.



الوزارة تقول ان الجهة الوحيدة المخولة طلب الداتا هي رئاسة الحكومة، وهنا تسأل مصادر متابعة لما هذا التخبط على الصعيد الرسمي، في حين اوفد رئيس الحكومة مستشاره لشؤون النازحين جورج شعبان الى روسيا في خطوة تتلاقى مع حراك، وزير الخارجية جبران باسيل.



 



وما دامت مفوضية اللاجئين تنسق مع الامن العام لاعادة النازحينـ ، تسأل المصادر عن دور وزارة الشؤون في الملف ولماذا لم تبادر بتكليف فرق عمل لتأمين التواصل بين النازحين والوزارات والادارات المعنية لمعالجة الثغرات التي تحول دون العودة، اسوة بالاحزاب التي شكلت جسر تواصل بين النازحين والامن العام اللبناني. علما ان لدى الوزارة خطة موضوعة لاعادة النازحين منذ ال 2015 في عهد الوزير رشيد درباس. وتضيف المصادر: ان في ال 2016 تم توظيف 727 شخصا في وزارتي التربية والشؤون خصيصا لمواكبة ملف النزوح بحسب دراسة للجامعة الاميركية، فماذا فعل هؤلاء علما ان معظمهم جرى توظيفهم وزارة الشؤون. أما وزارة الدولة لشؤون النازحين، فهي تتقاضى رواتب موظفيها من المفوضية العليا لشؤون اللاجئينـ وبالتالي فان استقلاليتها مقيدة. وتختم المصادر: يبلغ عدد النازحين الراغبين في العودة 1.7 مليون، بحسب دراسة للامم المتحدة، في حين عاد منهم 240 الف و 852، فهل ثمة في لبنان من يتواطأ على شعبه؟


Share this report