we could not find any results for
interested in
الأخبار?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to الأخبار
report
مقدمة نشرة الأخبار المسائية - الاربعاء 25 آذار 2020
الأربعاء ٢٥ آذار ٢٠٢٠

بعد حملاته العنيفة عليها بحجة التقصير، والتي بلغت حدَّ التلويح بمقاضاة رئيسها ووزير الصحة جزائياً... حتى سمير جعجع أقرَّ اليوم بأن أداء الحكومة في ما يتصل بملف كورونا جيد ومقبول، واعتبر ان وضع لبنان في ما خص الفيروس مقبول، وهذه نعمة، آملاً في ان تستمر، اذا حافظت الحكومة على الاجراءات الحالية وفعّلتها.



اما عن حالة الطوارئ التي تبقى موضع مزايدة سياسية يومية، فقال جعجع: لا اعتقد انها قد تكون اكثر افادة، خصوصا اذا تم تطبيق التعبئة العامة كما يلزم لمنع الاختلاط الاجتماعي وتاليا تفشي الفيروس.



طبعاً، ليس المقصود بالاقتباس من كلام رئيس حزب القوات اللبنانية، القول ان الوضع على احسن ما يرام، فالطموح يجب ان يبقى دائماً نحو الافضل، لكن بعض الموضوعية في التقييم لا يضرّ، ذلك ان المزايدات السياسية المعتادة، التي يكررها كمٌّ وافر من السياسيين، ممن لم تعد لهم "لا شغلة ولا عملة" الا تويتر، تصبح ممجوجة اكثر فاكثر يوماً بعد يوم، في ضوء المعطيات العلمية، الخاضعة لمواكبة دقيقة من الجهات الدولية المعنية بمكافحة الوباء العالمي.



واذا كان الوباء المتفشي نجح اليوم في تغييب الاحتفالات السنوية المشتركة بعيد البشاره، فهو طبعاً لم ينجح في تغييب معنى المناسبة على المستوى الوطني.



وفي هذا السياق، دعا رئيس الجمهورية اللبنانيين، فيما هم ملتزمون الحجر المنزلي، إلى أن يعمد الآباء والأجداد إلى قراءة نص إنجيل القديس لوقا عن بشارة العذراء مريم، ونص البشارة وفق ما ورد في القرآن الكريم، إلى أحفادهم وأبنائهم، فيكون بذلك اليوم، يوماً نرفع فيه الدعاء إلى القدير ،على نية ترسيخ وحدتنا الوطنية، وهي أكثر ما نحن في حاجة اليه، بعدما ثبت للجميع أنها هي درعنا الحامية في المحن والصعاب.



وأمل الرئيس عون في ان تكون هذه المبادرة أيضا، رسالة جامعة مسيحية - إسلامية، نرفعها من لبنان للعليّ على نية وطننا وشعبه وشعوب الأرض قاطبة، لدرء خطر وباء كورونا الفتاك عن البشرية، فتعود دورة الحياة في أقرب وقت إلى طبيعتها.



هذا في الاساس. اما التفاصيل، فمحورها مناكفات سياسية عادت لتطل برأسها، غير آبهة بحراجة الاوضاع، ليس فقط الصحية، بل الاقتصادية والمالية، وتالياً المعيشية، وهو ما يتطلب عودة جماعية الى الضمير، من غالبية القوى السياسية التي تصرُّ على استغلال الوضع السيء، لفرض وقائع اكثر سوءاً على جميع اللبنانيين


Share this article