we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
مهلة رئيس مجلس النواب نبيه بري لخرقٍ حكومي انتهت بعودته من اجازته العائلية من دون تسجيل اي جديد
الأربعاء ١١ تموز ٢٠١٨

استراحة شهرين عاد بعدها لقاء الأربعاء النيابي من دون ان تكون اي بوادر حكومية قد لاحت في افق السياسة اللبنانية. لقاء برزت فيه مشاركة النائبين فؤاد مخزومي وجهاد الصمد، كما زياد حواط ممثلاً كتلة الجمهورية القوية.



لا جديد حكومياً، خلاصة خرج بها النواب المشاركون في لقاء الأربعاء وفق ما أكد مصدر نيابي للـotv. فالمطلوب اعتماد معيار واحد يحترم نتائج النسبية في الانتخابات، ما يعني اعتماد النسبية والتناسب في تشكيل الحكومة، وسط رفض منطق الاكثريبة والأقلية. ويلحظ المصدر النيابي ان هذا المعيار الواحد لم يُعتمد في أي تصوّر حكومي تم تقديمه حتى الآن.



اللا جديد الحكومي دفع رئيس مجلس النواب الى سلسلة خطوات ستبدأ باجتماع لهيئة مكتب المجلس عند الواحدة من ظهر الاثنين تمهياً لجلسة انتخاب اعضاء اللجان النيابية الثلثاء.



كل المتابعين، يتحدثون عن عقد داخلية امام التشكيل. لكن المصادر النيابية المشاركة في الأربعاء النيابي لا تخفي أن ما خلف المرئي محلياً ضغط خارجي غير مرئي او مبطّن، لا يضغط باتجاه عدم تشكيل الحكومة، لكن باتجاه ارضاء افريقاء يمثلون سياسته في لبنان. فواصح مثلاً انه يجب ارضاء القوات تبعاً للسياسة السعودية يقول المصدر النيابي.



واضحة اين هي العقد إذاً. لكن بالنسبة لنائب القوات، ليس تكتل الجمهورية القوية جشعاً. 



في خط مواز للشأنين الحكومي والبرلماني، محاربة الفساد اولوية يحملها بري بدءاً من امتحانات الاسلاك العسكرية. ولفت مصدر نيابي في هذا الاطار الى ان بري تحدث باسمه وباسم السيد حسن نصر الله معبراً عن اصرار على اعتماد الكفاية في هذه الامتحانات، فيما يتعلق بالطائفة الشيعية، في حال اعتراض المراجع والتيارات السياسية الاخرى.



بين التيار الوطني الحر وحزب الله اتفاق على محاربة الفساد، يبدو موجوداً ايضاً بين الحزب وحركة أمل وهو عنوان كان تعهد به رئيس الحكومة المكلّف ايضاً. في وقت لا يبدو معقّدو الولادة الحكومية حتى الساعة مهتمين بهذا الالتزام، بقدر تركيزهم على حرب لا تصيب العهد بل كل اللبنانيين.


Share this report