we could not find any results for
interested in
الأخبار?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to الأخبار
report
موجز أخبار العاشرة - الجمعة 23 آب 2019 مع نتالي عيسى
الجمعة ٢٣ آب ٢٠١٩

وصل وزير الخارجية التركي ​مولود جاويش أوغلو​ عند الأولى والنصف من بعد منتصف الليل، إلى ​مطار بيروت الدولي​ ، في زيارة الى لبنان يلتقي خلالها كبار المسؤولين اللبنانيين.



وكان في استقباله في صالون الشرف في المطار، مديرة المراسم في وزارة الخارجية اللبنانية السفيرة ​نجلا عساكر​ وسفير ​تركيا​ ​هاكان تشاكل​ وعدد من أركان ​السفارة التركية​ في لبنان.



لفت عضو تكتل "لبنان القوي" النائب ​سليم عون​ إلى انه "قادمون على عدة تعيينات في الدولة"، سائلا "كيف سينطلق العمل إذا عند كل تعيين يحصل سنرضي الجميع؟". وأوضح انه "في كل دول ​العالم​ يحصل عند ​التعيينات​ آراء مختلفة تحسمها الأكثرية".



ورأى في حديث إذاعي انه "يجب أخذ عبرة من التعيينات التي حصلت أمس وتحسين العلاقات بيننا وبين ​القوات​ والعودة إلى الاتفاق"، لافتا إلى ان "وزير الخارجية جبران باسيل أبدى إيجابية كبيرة بالعودة إلى الاتفاق ونحن لم ننقلب على التفاهمات".



وشدد على ان "العودة إلى روحية الاتفاق والسير إلى الأمام هو الحل وليس توجيه الاتهامات والشكاوى التي تزيد الأمور تفاقما".



وأكد ان "هناك جدية كبيرة لدى الجميع ومتفائل بقدرة ​الحكومة​ وقدرتنا جميعا على أن نتجاوز هذه المرحلة الصعبة، ونحن لدينا الامكانيات والقدرة شرط توفر النوايا، اضعنا الكثير من الوقت والفرص وليس مسموحا اليوم ان نسير ببطء".



نعى وزير الشؤون الاجتماعية ​ريشار قيومجيان​، "الأخلاق السياسية والمصداقية في لبنان"، لافتا إلى ان "رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ ورئيس البرلمان ​نبيه بري​ لم يلتزما بالاتفاق حول تعيين عضو محسوب على ​القوات​ في ​المجلس الدستوري​، وصوّت وزراؤهما لصالح المرشح المحسوب على "​التيار الوطني الحر​"، ونفذوا بذلك ما أراده وزير الخارجية رئيس التيار الوطني الحر ​جبران باسيل​.



ولفت قيومجيان إلى أن "وزيري ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ فقط صوّتا إلى جانب مرشّح القوات، كما كان اعتراض من قبل وزير ​تيار المردة​ يوسف فنياونوس على الآلية المتبعة، بحيث لم يتم إبلاغ الوزراء بأسماء المرشحين الأعضاء قبل 48 ساعة".



وفيما عزا قيومجيان هذا التعيين إلى الاجتماع، الذي عقد مساء أول من أمس، بين وزير الخارجية جبران باسيل والحريري، اعتبر أن ما حصل هو في سياق الاستهداف المستمر لـ"القوات" "التي تلعب دور رأس حربة بالدفاع عن السيادة وبناء الدولة ومحاربة الفساد"، آملاً في الوقت عينه ألا يؤثر ما حصل على "الحلف الاستراتيجي" بين "القوات" والحريري.



يستقبل الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ الجمعة وزير الخارجية الإيراني ​محمد جواد ظريف​، قبل أن يجري محادثات مع نظيره الأميركي ​دونالد ترامب​ خلال قمة ​مجموعة السبع​ في نهاية الأسبوع، لمحاولة إنقاذ ​الاتفاق النووي​ المبرم مع ​طهران​.



وأعلن ماكرون أن اللقاء المقرر مع ظريف، سيسمح "باقتراح أمور" من أجل محاولة إعادة طهران إلى احترام الاتفاق الذي أُضعف بانسحاب ​الولايات المتحدة​. وكان ماكرون قد تطرق إلى هذه المسألة في اتصال هاتفي مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال الأسبوع الحالي


Share this report