we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
مقدمة نشرة الاخبار المسائية - الخميس 20 ايلول 2018
الخميس ٢٠ أيلول ٢٠١٨

بين الصواريخ الدقيقة التي كشف السيد حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء أن المقاومة باتت تمتلكها، والصواريخ السياسية العابرة للحدود اللبنانية-السورية، التي أطلقت من منصة النائب السابق وليد جنبلاط، توزع المشهد الداخلي اليوم.

صواريخ السيد حسن لم تخطئ يوماً الهدف، فمهما فعلت إسرائيل لقطع الطريق عبر سوريا، لقد انتهى الأمر وتم الأمر وأنجز الأمر، وباتت المقاومة تملك من الصواريخ الدقيقة وغير الدقيقة ومن الإمكانيات التسليحية، ما إذا فرضت إسرائيل على لبنان حربا، ستواجه مصيرا وواقعا لم تتوقعه في يوم من الأيام.

اما صواريخ وليد بك، التي يقول البعض إنها لم تصب يوماً الهدف، فنقلت وزراءه نحو سوريا صباحاً، قبل ان تعيدهم الى لبنان نحو الظهر، من دون حتى ان يقتربوا من نقطة الوصول. فما قيل صباحاً في جريدة الاخبار، عن عدم ممانعة زيارة الوزراء الاشتراكيين لسوريا، تم نفيه لاحقاً في تغريدة، قبل أن يشرح النائب بلال عبدالله للأوتيفي في تقرير نعرضه في سياق النشرة حقيقة الموقف.

وبعيداً من الصواريخ العسكرية او تلك السياسية، لا حكومة في الامد المنظور كما يؤكد اكثر من طرف فاعل. وفيما العلاقة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية على حالها، يواصل التنسيق الميداني بين التيار والاشتراكي شق طريقه، بغض النظر عن الخلاف السياسي المستمر.

وفي هذا الاطار، وبعد بياني التهدئة والاتصال الاول بين الجانبين امس الاول، علمت الأوتيفي ان نائب رئيس التيار الوطني الحر للشؤون الادارية رومل صابر ومفوض الداخلية في الحزب التقدمي الاشتراكي هشام ناصر الدين، عقدا لقاء ثنائياً اليوم في احد فنادق وسط العاصمة.

وبعد التعارف الشخصي الذي كشف ان الثاني تلقى دروسه في بلدة الاول كفرشيما، وكان زميل الدراسة لشقيقه الاكبر، انطلق الجانبان في النقاش، انطلاقاً من مبدأ أن اللبنانيين مهما تعددت انتماءاتهم السياسية والمذهبية والطائفية، يبقَون شعباً واحداً يعيشون حياتاً واحدة في البلدات والقرى، كما في الجبل كذلك في كل لبنان.

وفي اطار الدردشة التمهيدية، كان تشديد على الفصل بين الجانبين الميداني والسياسي، فالأرض خط أحمر، فيما التباين السياسي على حاله، وتتطلب معالجته تواصلاً على مستوى أعلى، من دون ان يمنع ذلك، تكرار الاشتراكي تمسكه بالحصة الوزارية الثلاثية، وتجديد التيار في المقابل سؤاله عن المعيار، وتمسكه بالعودة السياسية والادارية حتى لا تبقى المصالحة مجرد شعار، في وقت توجه الجانب الاشتراكي الى شريكه في النقاش بالقول: كما ان للرئيس ميشال عون رمزية كبرى مسيحياً في لبنان والشرق، كذلك للنائب السابق وليد جنبلاط رمزية درزية وطنية وعابرة للحدود.

اللقاء الذي كسر الجليد بشكل واضح، انتهى الى اتفاق على موعد للقاء موسع الاسبوع المقبل، يجمع منسقي اقضية بعبدا والشوف وعاليه في التيار الوطني الحر مع نظرائهم الاشتراكيين، تأميناً للتواصل، وحفاظاً على الوحدة والهدوء بغض النظر عن اي تطور سياسي. 


Share this article