we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
الحكم على قاتل بشير غداً...
الخميس ١٩ تشرين الأول ٢٠١٧

ربما لم تتوقع عائلة الرئيس الشهيد بشير الجميل ان يصدر الحكم باغتياله في حياتها، بعدما انتظرت لخمسة وثلاثين عاما. اصدقاء حبيب الشرتوني ونبيل العلم يترقبون الحكم غدا مع ثقتهم بأنه سيكون قاسيا وفقا لمسار القضية وبكونه غيابيا. اما عائلات الشهداء والجرحى التي لم تنس هذه الساحة التي سقط ابناؤها فيها، فتعتبر ان الحكم الذي صدر عن الشعب اللبناني في ايلول ال 82، سيصدر غدا كتشريع حقيقي باسم هذا الشعب، عن اعلى هيئة قضائية

اصدقاء حبيب الشرتوني يصفون المحاكمة بالسياسية وتشوب الملف ثغرات قانونية عدة ابرزها، انه لم يشمل لا بعفو عام ولا بعفو خاص كسائر جرائم الحرب، ولم يطبق فيه مبدأ التلازم القانوني، كونه الجريمة متلازمة مع قتل والدي الشرتوني وابنة عمه 

عشية الحكم، خرج الشرتوني المتواري في حديث صحافي ليؤكد تسييس ملفه حتى قبل صدور الحكم و ليتهم العهد بتقديم خدمة شخصية وعائلية للمدّعين، وأيضاً في إطار كسب النقاط بين الأحزاب المسيحية وتسجيل العلامات بين التيار الوطني الحر وحزب الكتائب، بحيث سيُقال: ها أننا حاكمنا الذي قتل قائدكم فيما لم تحاكموه، على حد تعبير الشرتوني، فكيف يرد آل الجميل 

اما لوزير العدل والعهد من حديث الشرتوني، فموقف آخر في وقته. هذا ما قاله الوزير سليم جريصاتي لل otv مؤكدا ان العهد لا يقدم خدمات قضائية كونه لا يتدخل في القضاء، الا ان وزير العدل لن يرضى بعد اليوم ان تبقى اي دعوى عالقة في العدلية دون ان تلقى حكما

بين القومي والكتائبي حقد مغمور بالدماء، مرة بالعقيدة ولربما المرة الثانية بالقضاء. لكن لا عجب حيث تحكم العقيدة، بل العجب بالنسبة لبعض القوميين ان يتخلى حزبهم عن الشرتوني، لربما بتسوية ما، استرضى فيها السوريون الشارع المسيحي يومها، تقول اوساطهم.


Share this report