we could not find any results for
interested in
Live Event?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to Live Event
report
''ابراهيم'' وزميله جثتان في مياه الصرف الصحي في خلدة ..ضربهما بالعصا وتركهما يغرقان!
الأحد ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٨

التحقيقات بدأت باستدعاء مراقب محطات مياه شرب ومياه الصرف الصحي في مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان والأشخاص المتواجدين في المحطة

أظهرت خلاصة التحقيقات القضائية المتعلّقة بالعثور على جثتين في مياه الصرف الصحي في منطقة خلدة أنّ المغدورين هما عاملان في محطة خلدة وقد تلقى كل منهما ضربة على رأسه فسقطا في الحوض وتوفيا نتيجة الضربة التي أحدثت شرخاً في الجمجمة إضافة الى الإختناق غرقاً.

وكانت فصيلة الشويفات تلقّت إتصالاً من غرفة عمليات سريّة عاليه يفيد عن وقوع شخصين في خزانات وبرك الصرف الصحي الموجودة في تكرير مياه الصرف الصحي الكائنة في خلدة . وبانتقال عناصر مخفر الشويفات الى المكان تبيّن بالفعل وجود جثّتين عائدتين لكل من إبراهيم وحامد الجوزو كانت قد سُحبتا من داخل أحواض الصرف من قبل عناصر الصليب الأحمر والدفاع المدني.

التحقيقات بدأت باستدعاء مراقب محطات مياه شرب ومياه الصرف الصحي في مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان والأشخاص المتواجدين في المحطة من نواطير صباح ذلك اليوم وهم "ن.ب" و"ز.ب" فأكّد المراقب أنّه كلّف المغدورين إبراهيم وحامد القيام بأعمال تنظيف الحسّاس والأحواض في محطة خلدة للصرف الصحي، فتوجها الى المحطّة المذكورة عند الساعة السابعة صباحاً من تاريخ 23 حزيران 2017، وعند الساعة الثامنة والدقيقة الخامسة والأربعين ورده إتّصال من المدعى عليه "ز.ب" أعلمه فيه أنّ المغدورين غير موجودين في المحطة في حين أنّ سيارتهما ما زالت في الخارج، ليعود ويخبره عند الساعة التاسعة والدقيقة الخامسة عشرة تقريباً أنّ العاملين موجودان في أسفل الحوض، فاتّصل عندئذ بالصليب الأحمر والدفاع المدني.

وبوصوله الى المحطة، وجد المدعى عليه والمدعو "ن.ب" بحالة ذعر كما شاهد جثة أحد المغدورين ممدّدة على شباك المصافي.

وأفاد "ن.ب" أنّه استلم دوام العمل حوالي الساعة السابعة من المدعى عليه "ز.ب" الذي أعلمه بوجود عمال التنظيف ( أي المغدورين) داخل المحطة وطلب منه عدم تشغيل أي مضخّة إلّا بطلب منهما ثمّ غادر. 

أمّا المدعى عليه فقد أعطى إفادة أوليّة مشابهة لإفادة "ن.ب" وقال إنّه ترك المحطة عند الساعة الثامنة وعشرين دقيقة وتوجه الى سوبر ماركت المدعوة "ف.ع"، إلأّ أن الأخيرة نفت حضوره وأضافت أن المدعى عليه لم يقصد محلّها منذ ثلاث سنوات لأنّه لم يسدد ديونه.

تناقضات جمّة وقع بها المدعى عليه، انتهت بإقراره بحصول تلاسن بينه وبين المغدور إبراهيم الجوزو، وذلك عند إقدام الأخير على الدخول الى الغرفة بثيابه المتّسخة، حيث قال له إبراهيم "إذا رجّال لحقني"، ثمّ عاد ولحق به بعد فترة الى الخارج وحصل تلاسن بينهما مجدّداً، فأقدم عندها المرحوم "إبراهيم" على رفع خشبة من الأرض لضربه، إلا أّنّه تمكّن من انتزاعها منه وضربه على رأسه من دون قصد فوقع في الحوض حيث كان يتواجد حامد الجوزو، وعند خروج هذا الأخير وخوفاً منه قام بضربه أيضاً على رأسه وسقط بدوره في الحوض وتركهما ليغرقا ثمّ غادر واشترى سجائر وقنينة ماء وعند عودته تأكّد من غرق المغدورين وتوجّه بعدها وسأل المدعو "ن.ب" عنهما بهدف إخفاء فعله والتمويه عمّا قام به.

قاضي التحقيق في جبل لبنان اعتبر في قراره الظني فعل المدعى عليه "ز.ب" منطبقاً على جنايتي المادتين 550 و549 عقوبات فقرتها الثامنة وأحالهما للمحاكمة أمام محكمة الجنايات.



المصدر : لبنان 24


Share this article