we could not find any results for
interested in
تقارير?
Yes
Close
and don't show this again
We will only notify you once a day
for updates related to تقارير
report
ترسيمُ الحدود الى الواجهة مجدداً. ما اهمية المقترَح اللبناني وعلام ينص؟
الخميس ١٦ أيار ٢٠١٩

يستمر الخلاف بين لبنان وإسرائيل على عدد من النقاط عند الحدود البرية ، خلاف امتد الى الحدود البحرية ايضاً ليشمل ملكية 860 كيلومترا مربعا من المنطقة الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط .

متسلحا بوحدة الموقف الداخلي ، نجح لبنان بفرض طرحه في ملف ترسيم الحدود بعد الاتفاق الكامل بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس المجلس النيابي في هذا المجال حول تلازم المسارين البري والبحري . المقترحات التي كان قدمها الرئيس عون الى سفيرة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد والتي شكلت محور زيارة مساعد وزير الخارجية الايمركية دايفيد ساترفيلد الى لبنان تقضي بالتركيز على دور الامم المتحدة في عملية التفاوض ، اما الية التفاوض فمشابهة للالية التي اعتمدت للترسيم البري ، اي انها تقوم على اجراء محادثات غير مباشرة بين لبنان واسرائيل على ان تجري الاجتماعات في مقر الامم المتحدة وباشرافها . اما الدور الاميركي في هذا المجال فمحفوظ من خلال حضوره الاجتماعات كوسيط في عملية التفاوض.

وعلى غرار اجتمااعت اللجنة الثلاثية في الناقورة يتمثل لبنان بعسكريين وقد يطلب مشاركة تقنيين في الاجتماعات.

اهمية هذا الطرح الجديد ان المفاوضات ستبدأ من النقطة الصفر والاميركيون ما عادوا يثيرون طرحهم القديم المتعلق تبني خط هوف ، وهو طرح كان رفضه الجانب اللبناني لانه يقضم الحقوق اللبنانية عبر اعطاء لبنان 60% من المساحة المتنازع عليها وابقاء ال القسم الباقي لاي ال 40% معلقا 

اما القبول بدور الامم المتحدة فمكسب آخر يحاول لبنان تحقيقه ، ففي موازاة الرفض الاسرائيلي السابق له بذريعة ان الحدوزد البحرية لا تنضوي ضمن مهمات اليونيفيل ، يعول لبنان اليوم على الليونة الاميركية تجاه هذا الطرح 

على اي حال فان هذا المقترح سيحمله ساترفيلد الى تل ابيب ومن المتوقع ان يعود الى بيروت حاملا الرد الرسمي الاسبوع المقبل ... 

الا ان اشكالية اخرى بدأ يحكى عنها في الكواليس ، تتعلق بارتباط ترسيم الحدود البرية بتحديد مزارع شبعا وإثبات لبنانيتها علما ان مصادر معنية رفضت الغوص في هذا الموضوع منذ الان 


Share this report